لوگو عصر طب بین الملل

أسباب وطرق الوقاية من الإصابة بالالتهابات بعد إجراء عملية زراعة الكلية

الالتهابات بعد إجراء عملية زراعة الكلية

أسباب وطرق الوقاية من الإصابة بالالتهابات بعد إجراء عملية زراعة الكلية

بالنسبة لمرضى الكلية، فلن تكون عملية زراعة الكلية هي نهاية العلاج، وهناك العديد من العوامل التي بإمكانها أن تؤثر على نجاح أو فشل هذه العملية.

كما يجب أيضاً مراقبة هؤلاء المرضى من قبل الطبيب بشكل منتظم بعد إجراء العملية، بالإضافة إلى تناول الأدوية الخاصة التي يتم وصفها لهم وإجراء الاختبارات ذات الصلة واتباع نظام غذائي ونمط حياة صحي وسليم.

ومع ذلك، فإنه لا يزال من الممكن أن تنطوي هذه العملية على المخاطر. كما وقمنا في مقال “ما هي فوائد ومساوئ زراعة الكلية” بمناقشة المخاطر المحتملة لهذه العملية بشكل كامل ومفصل.

ومع ذلك، فإن إحدى أهم المشاكل التي قد تواجه متلقي الكلية المتبرع بها بعد إجراء عملية زراعة الكلية هي رفض الجسم للعضو الجديد.

ومن أجل مواجهة هذه المشكلة، فإنه من الأفضل معالجة متلقي الكلية لفترة طويلة بالأدوية المتعلقة بتثبيط المناعة.

ولكن هل سيكون هناك مخاطر على العلاج الذي يضعف أو يثبط جهاز المناعة لدى المريض؟

هل يمكن السيطرة على الآثار الجانبية لتناول الأدوية المثبطة للمناعة بعد إجراء عملية زراعة الكلية؟

butterfly

انضموا إلينا في هذا المقال لمعرفة المزيد حول هذا الموضوع.

تثبيط جهاز المناعة هو عبارة عن وسيلة لمنع رفض العضو المزروع

بعد إجراء عملية زراعة الكلية، فإنه من الممكن أن يتعرف الجهاز المناعي للمتلقي على الكلية المزروعة كعامل خارجي وغريب، لذلك يرفض قبولها ويقوم بمهاجمتها.

رفض الكلية المزروعة من الممكن أن يحدث على شكلين:

ـ الرفض الحاد (Acute Rejection)، والذي يحدث عادةً في السنة الأولى بعد الزرع ويمكن علاجه.

ـ الرفض المزمن، والذي يحدث ببطء على مدى فترة طويلة من الزمن ويمكن أن يكون من الصعب علاجه في حال لم يتم اكتشافه.

ومن أجل منع حدوث الرفض، فإنه سوف يستخدم متلقي الكلية الأدوية المثبطة للمناعة على النحو الذي يحدده الطبيب المعالج. كما أن هذه الأدوية تعمل على تغيير وتثبيط الاستجابة الطبيعية للجهاز المناعي للعوامل الخارجية. لذلك، فلن يقوم الجسم برفض العضو الجديد المزروع. كما سوف يحدد الطبيب المعالج مدة وطريقة وجرعة هذه الأدوية، بالإضافة إلى أهمية استخدامها بشكل منتظم ووفقاً للبرنامج المحدد.

ومع ذلك، فإن هذه الأدوية سوف يكون لها أيضاً آثار وعوارض جانبية. ومن الأمثلة على ذلك، زيادة الوزن، ارتفاع ضغط الدم، وخطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان، وأخيراً بعض الالتهابات في الجسم.

في هذا المقال، سوف نتناول بشكل خاص أنواع الالتهابات التي من المحتمل أن تحدث وتتطور بعد إجراء زراعة الكلية، وكيفية تشخيصها أو الوقاية منها.

الالتهابات الشائعة بعد إجراء عملية زراعة الكلية

إنه من الشائع الإصابة ببعض أنواع الالتهابات وبشكل خاص في الأشهر الستة الأولى بعد إجراء عملية زراعة الكلية. كما وأن هذه الالتهابات تكون من أهم العوامل التي تؤدي إلى زيادة خطر الوفاة لدى الأشخاص المتلقين للكلية المُتبرع بها. ومع ذلك، فإن هناك طرق من أجل الوقاية: على سبيل المثال، تناول الأدوية أو حقن اللقاحات المعينة.

ومن ناحية أخرى، فإن الكثير من هذه الالتهابات يمكن علاجها. ومع ذلك، فإنه في حال كان الشخص يعاني من حالات أساسية غير مواتية أخرى على سبيل المثال مرض السكري، أمراض الرئة أو أمراض الكلية كالورم متعدد الكيسات فإن العلاج سوف يكون أكثر تعقيداً.

لكن أي من الالتهابات هي الأكثر شيوعاً في يومنا هذا؟

ـ التهاب المسالك البولية (URINARY INFECTION)

إن التهاب المسالك البولية يعد واحداً من أكثر أنواع الالتهابات شيوعاً لدى هؤلاء المرضى، والذي يصيب واحداً من كل ثلاثة أشخاص متلقين للكلية، وبشكل خاص في حال كان الفشل الكلوي ناتجاً بشكل أساسي عن اعتلال الكلية الارتجاعي (reflux nephropathy) أو داء السكري. وعادةً ما يكون علاج هذا الالتهاب بسيطاً عن طريق وصف المضادات الحيوية، ولكن في حال ظهرت حالات متكررة أو شديدة، فهناك حاجة إلى علاج أطول بجرعات أعلى من المضادات الحيوية.

تكون احتمالية الإصابة بهذا المرض أعلى لدى النساء.

ـ الرشح والأنفلونزا

يتوجب على متلقي الكلية الابتعاد عن الأشخاص المصابين بنزلات البرد والأنفلونزا لبعض الوقت بعد إجراء عملية زراعة الكلية حتى لمدة عام. وعلى الرغم من أن هذه الأنواع من الالتهابات الفيروسية تكون بسيطة، إلا أنها قد تكون خطيرة بالنسبة لشخص قد خضع لعملية زراعة الكلية مؤخراً.

ومن اللقاحات التي لن يكون أخذها خطير بعد إجراء عملية الكلية هو لقاح الأنفلونزا، والذي بالطبع هناك شروط خاصة لاستخدامه. كما وسوف نتطرق إليه بشكل أكبر في المستقبل.

ـ الالتهاب الرئوي أو التهاب الرئة (PNEUMONIA)

على الرغم من أن هذا النوع من الالتهابات ليس شائعاً بعد عملية زراعة الكلية، إلا أن الكثير من الأطباء يصفون الأدوية الخاصة للوقاية من الأنواع الحادة لذلك. وعادةً ما تكون الوصفة الطبية تجيز تناول قرص واحد يومياً من أقراص كوتريموكسازول لمدة تصل إلى ستة أشهر بعد إجراء العملية. كما وهناك أيضاً لقاح يسمى المكورات الرئوية (pneumococcus) للوقاية من الإصابة بهذا النوع من الالتهابات، وهو موصى به للأشخاص الذين لديهم تاريخ وسابقة في زراعة الكلية للحصول عليه مرة واحدة.

الفيروس المضخم للخلايا أو CYTOMEGALOVIRUS (CMV)

إن هذا الالتهاب الفيروسي عادةً ما يكون التهاب خفيف شبيه بالإنفلونزا عندما لا يتم علاج الشخص بالأدوية المثبطة للمناعة. ولكن بالنسبة للأشخاص الذين خضعوا لعملية زراعة الكلية، فإنه من الممكن أن يتحول هذا المرض إلى التهاب حادة. وقد لوحظ هذا المرض لدى 8 ٪ من الأشخاص المتلقين للكلية، وهو شائع نسبياً.

وبالنسبة للعوامل المُسببة للمخاطر، فإنه بإمكاننا الإشارة إلى المرضى الذين يخضعون لعملية زراعة البنكرياس في نفس وقت إجراء عملية زراعة الكلية، أو الأشخاص الكبار في السن، أو الأشخاص الذين يستخدمون الأدوية المثبطة للمناعة التي تعمل على تدمير الخلايا التائية T.

وعادةً ما يكون بإمكان اختبارات الدم التي يتم إجراؤها للشخص المتلقي والشخص المُتبرع قبل إجراء عملية الزرع أن تكشف عن هذا المرض. وعندما يكون المرض لدى الشخص المُتبرع “كامناً” ولا يمتلك الشخص المتلقي الأجسام المُضادة اللازمة، فعندها يكون من المحتمل الإصابة بهذا المرض.

عادةً ما يقوم الفريق الطبي بوصف الأدوية الوقائية للمريض لتناولها لعدة أسابيع بعد إجراء عملية الزرع، والتي تشمل أقراص فالاسيكلوفير(Valaciclovir).

كما وأن خطر الإصابة بالمرض وظهور الأعراض عادةً ما يزداد في غضون 4 إلى 6 أسابيع بعد إجراء عملية الزرع (أو عندما يتوقف المريض عن تناول الأدوية الوقائية). وهذه الأعراض تشمل الغثيان والحمى (الحرارة الزائدة).

وفي هذه المرحلة، فإنه يتوجب القيام بإجراء فحص الدم للمريض وذلك من أجل التعرف على الفيروس. كما ويمكن علاج الحالات الخفيفة من هذا المرض عن طريق زيادة جرعة الأدوية الوقائية، ولكن في الحالات الشديدة والحادة فإن الأمر سوف يكون مختلفاً ويكون هناك حاجة لوصف عقار يسمى غانسيكلوفير(ganciclovir).

كما أن هذا المرض بإمكانه أن يزيد من احتمالية رفض الجسم للعضو المزروع أو أن يؤدي إلى الموت، لذلك، فإنه من الضروري أخذها في عين الاعتبار والوقاية بشدة.

ـ التهاب EBV وPTLD (اضطرابات التكاثر اللمفاوي بعد إجراء الزرع):

إن فيروس إبشتاين بار (EBV)، على الرغم من أنه أقل انتشاراً من الفيروس المُضخم للخلايا (CMV)، إلا أنه سبباً آخراً مهماً لزيادة نسبة وفيات ما بعد الزرع بالإضافة إلى أنه مرتبط بانتشار تشوهات التكاثر اللمفاوي بعد عملية الزرع (PTLD).

كما أن هذا المرض يُعرف بأنه حالة يحدث فيها تكاثر اللمفاويات لدى الشخص المتلقي للزرع. كما أن هذا التكاثر قد يحدث في أعضاء مختلفة، بما في ذلك العضو المزروع. كما أن تشوهات التكاثر اللمفاوي تكون شائعة لدى الأطفال أكثر من الأشخاص البالغين وعادةً ما تحدث من عدة أشهر إلى عدة سنوات (في أكثر الحالات من ثلاثة إلى سبعة أشهر) بعد إجراء عملية الزرع، وعلى الرغم من أن المرضى الذين خضعوا لعملية زراعة الكلية هم أقل عرضة للإصابة بها من مرضى عمليات الزرع الأخرى. كما أن العلائم الرئيسية لهذا المرض تظهر في منطقة الرأس والعنق والفم لدى المتلقين للأعضاء.

كما أنه لا يوجد بشكل رئيسي علاج خاص لـمرض PTLD، ولكن الوقاية من الإصابة بمرض CMV هي واحدة من أهم الطرق للوقاية منه.

كما أن التوصية العامة هي مراقبة الحمل الفيروسي لـ EBV في الأسبوع الأول بعد إجراء عملية الزرع، ثم بشكل شهري لأول 3 إلى 6 أشهر، ومن ثم كل ثلاثة أشهر حتى نهاية السنة الأولى. أما بالنسبة للمجموعات المُعرضة للخطر بشكل كبير والتي تتلقى علاجاً حاداً لمنع رفض الجسم للعضو المزروع، فيجب أيضاً أن تبقى هذه المراقبة.

الالتهابات بعد إجراء عملية زراعة الكلية

اللقاحات

إن أحد أكثر الطرق الفعالة للوقاية من الإصابة بالالتهابات هو اللقاح أو ما يعرف بالتطعيم. ومع ذلك، إلا أنه عند إجراء عملية زراعة الكلية قد لا يكون من المناسب أن يحصل الشخص على بعض اللقاحات: كاللقاحات الحية.

لذلك فإنه يجب استشارة الفريق الطبي قبل اتخاذ أي إجراء بشأن حقن اللقاح.

وبشكل عام، في حال كنتم تخططون لإجراء عملية زراعة الكلية أو قد خضعتم لها:

ـ احصلوا على لقاح التهاب الكبد B قبل إجراء عملية الزرع.

ـ تجنبوا تلقي اللقاحات الحية.

ـ تجنبوا استخدام لقاح الأنفلونزا على شكل بخاخ للأنف.

ـ انتظروا على الأقل ثلاثة أشهر (في حالات الوباء) حتى 6 أشهر بعد إجراء عملية زراعة الكلية للحصول على لقاح الإنفلونزا، ثم قوموا بتجديده بشكل سنوي (بالطبع عن طريق الحقن فقط).

ـ احصلوا على لقاح المكورات الرئوية (pneumococcal) قبل القيام بإجراء عملية زراعة الكلية.

على الرغم من عدم وجود بيانات ومعلومات موثوقة حتى يومنا هذا، فإنه من الأفضل تأخير استخدام اللقاحات الأخرى لمدة تصل إلى 6 أشهر من تاريخ إجراء عملية الزرع.

ومن خلال مراجعة النقاط التي تم ذكرها في الأعلى، فمن الواضح أنه على الرغم من زيادة خطر الإصابة ببعض الالتهابات بعد إجراء عملية زراعة الكلية، إلا أنه في أكثر الحالات، يكون هناك إمكانية للوقاية والعلاج.

والأمر المهم هو أن يتم مراقبة الشخص المتلقي للكلية المُتبرع بها من قبل الطبيب قبل وبعد إجراء عملية زراعة الكلية حتى يتمكن من التعامل مع هذا الإجراء ومضاعفاته. وذلك لأنه على الرغم من هذه المشاكل الأولية، فإن حياة مريض الكلية بعد إجراء عملية زراعة الكلية سوف تكون ذات جودة أعلى بكثير.

وفي حال كنتم تخططون أيضاً لإجراء عملية زراعة الكلية، فلا تنسوا استشارة طبيب ذو خبرة عالية.

كما لا تنسوا، في أي مرحلة تكونون فيها، أن المستشارون الطبيون في شركة عصر طب الدولية هم أيضاً مستعدون للإجابة على أسئلتكم في جميع الأوقات على مدار 24 ساعة وبشكل مجاني.

خدمات VIP

$15000
  • استشارة طبية
  • العلاج
  • متابعة بعد العلاج
  • مطار نقل
  • التأشیرة
  • أفضل فندق 5 نجوم
  • المترجم 24/7
  • خدمات النقل كبار الشخصيات
  • جولات لمشاهدة معالم المدينة

خدمات A

$14800
  • استشارة طبية
  • العلاج
  • متابعة بعد العلاج
  • مطار نقل
  • التأشیرة
  • الفندق 5 نجوم
  • المترجم
  • خدمات النقل

خدمات B

$14600
  • استشارة طبية
  • العلاج
  • متابعة بعد العلاج
  • مطار نقل
  • التأشیرة
  • الفندق 4 نجوم

خدمات C

$14000
  • استشارة طبية
  • العلاج
  • متابعة بعد العلاج
  • مطار نقل

راجع المقالة “عملية زراعة الكلي في إيران” لمزيد من المعلومات.

طب مد توريسم اتصال بنا
tebmedtourism

تأسست شركة طب مد توریسم في عام 2016 (1396) ، وتخصصت في مجال السياحة الطبية لتقديم مجموعة واسعة من الخدمات الطبية والعلاجية والسياحية للوافدين من خارج ايران. تمتلك شركةطب مد توریسم التجارب السابقة ولديها سلسلة من الخبراء المعتمدين في شتى المجالات الطبية والمعلوماتية والتسويق والسياحة ، حيث تقدم خدماتها لجميع المرضى الأعزاء والسواح القادمين من جميع أنحاء العالم. تتعاون شركتنا مع أكثر من 40 مستشفى دولي متخصص ، و 140 مستشفى وطني ، و 300 مركز طبي متخصص، و 130 طبيباً و 112 فندقاً في جميع أنحاء العالم بالإضافة الى التعاون مع شركات الطيران الداخلية والأجنبية ،كل ذلك من أجل تلبية جميع احتياجات عملائنا. تضم شركة طب مد توریسم أكثر من 30 مزود للخدمات بدوام كامل وأكثر من 400 موظف بدوام جزئي. وقد عزمنا على تبني شعار (خدمات الدول المتقدمة) بنفس الكلفة (في الدول النامية), كل ذلك لدعم المرضى ومراعاتهم.

تفخر شركة طب مد توریسم بالتعاون مع أرقى المشافي وعيادات علاج العقم الإيرانية, بالإضافة الى تقديم كافة الخدمات الطبية والسياحية لخدمة جميع العملاء من جميع أنحاء العالم.

كما تمتلك شركة طب مد توریسم فريقاً من ذوي الخبرة والمعرفة ليجعل هذه العملية سلسة وممتعة من البداية وحتى النهاية ، وللتركيز على فترة التعافي بعد تلقي العلاج.

طرق التواصل:

الاتصال بنا: 

1930 288 903 98+

لزيارتنا على العنوان التالي: ايران -طهران- شارع سهروردي شمالي- بين باغ وآزادي- بناء رقم 270-الطابق الأول

راسلنا على البريد: Tebmedtourism@gmail.com

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى
ابدأ الدردشة
كيف نقدر نساعدك؟
شركة الدولية طب مد توريسم
سلام علیکم
خبراونا متواجدين دائما لخدمتك.
فقط قل مرحبا